حديث الساعة : تحسن العلاقات السعودية العراقية. الدوافع والنتائج.
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حديث الساعة : تحسن العلاقات السعودية العراقية. الدوافع والنتائج.

بعد اكثر من ربع قرن من علاقات شابها التوتر والفتور , تشهد العلاقات السعودية العراقية تحسنا مطردا في الآونة الاخيرة كان احدث حلقاته استضافة الرياض اول اجتماعات المجلس التنسيقي بين البلدين بحضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون . وتعد هذه ثاني زيارة يقوم بها العبادي الى السعودية في غضون اربعة اشهر كما كثف مسؤولو البلدين من تبادل الزيارات بينهم في الآونة الاخيرة.

كما تتضح ملامح التقارب السعودي بين بغداد والرياض ايضا في افتتاح منفذ عرعر الحدودي بين العراق والسعودية في أغسطس/آب الماضي، واستئناف الطيران السعودي رحلاته الى بغداد بعد انقطاع دام 27 عاما، حيث هبطت اول طائرة سعودية في مطار بغداد في الثامن عشر من شهر اكتوبر الجاري . وقد ذكر بيان رسمي عراقي أن زيارة العبادي تهدف إلى تعزيز المصالحة بين السعودية والعراق , كما تسعى الزيارة إلى المساعدة في رأب الانقسامات بين الشيعة والسنة في العراق. من جانبها اعربت الرياض عن دعمها للعراق في حربه ضد ما يوصف بالإرهاب, اما وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون فقد دعا خلال زيارته الى الرياض إلى حل المجموعات المسلحة المدعومة من ايران وانسحاب المجموعات المسلحة الإيرانية والمستشارين العسكريين الايرانيين من العراق. وقد رد وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف على دعوة تيلرسون بالقول إنه لولا تضحيات الشيعة الإيرانيين والعراقيين لكان تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية يحكم بغداد ودمشق . من جانبه عبر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، عن استغرابه لتصريحات وزير الخارجية الأميركي عن ميليشيات الحشد الشعبي. وذكر المكتب نقلاً عن مصدر مقرب من العبادي انه لا يحق لأي جهة التدخل في الشأن العراقي .

هذا ويعتبر البعض أن العراق ابتعد عن محيطه السياسي العربي مع بدء تصاعد النفوذ الايراني في ظل الفراغ السياسي الذي خلفه سقوط نظام صدام حسين السابق، وأن طهران وجدت في ذلك فرصة لتعزيز نفوذها في العراق بعد حرب دامية بين البلدين جرت بين عامي 1980 و1988.

=فما هي دوافع كل طرف من وراء تحسن العلاقات السعودية العراقية؟

=والى اي مدى يسهم هذا التحسن في الحد من التوتر في المنطقة ؟

هذه التساؤلات وغيرها نطرحها في حلقة هذا الاسبوع من برنامج حديث الساعة يوم الأربعاء بعد موجز أنباء السابعة مساء بتوقيت غرينتش.