اليمن أطفال الجوع

الجوع هو قاتل اليمن الصمت

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
ما هو سبب تزايد أعداد الأطفال المعرضين لخطر سوء التغذية في اليمن رغم المساعدات الدولية؟

في ربيع عام ٢٠١١، وفي أعقاب موجة "الربيع العربي" التي اجتاحت المنطقة في ذلك العام، عمّت المظاهرات شوارع اليمن ضد حكم علي عبد الله صالح الذي حكم البلاد لفترة طويلة. ورغم الإطاحة بصالح في عام ٢٠١٢، إلا أنه لم يغادر المشهد السياسي. ففي عام ٢٠١٥، نجح تحالف - ضم الموالين لصالح والمقاتلين الحوثيين - في الإطاحة بحكومة خلفه عبد ربه منصور هادي المنتخبة من العاصمة صنعاء. ومنذ ذلك الحين، شهدت البلاد حملة مدمرة من القصف يشنها تحالف تقوده السعودية ويضم عشر دول - وتدعمه بريطانيا والولايات المتحدة - بهدف إيقاع الهزيمة بالحوثيين وحلفائهم، وإعادة هادي إلى سدة الحكم. تسبب الحصار الذي استمر ١٨ شهرًا في دمار ومعاناة للمدنيين. ورغم أن مأساة فقد إنسان لطفله أصبحت شائعة جدًا، فإن خطر الموت لم يعد يقتصر على القنابل والقصف اليومي، بل تجاوزه إلى المجاعة والكوليرا أيضًا.

فقد ذكرت الأمم المتحدة أن اليمن يمراليوم بأسوأ كارثة إنسانية في العالم.