دنيانا
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"دنيانا": للكبار فقط

عندما تأتي الى أذهاننا أفلام الأبيض والأسود، نتذكر مباشرة الأفلام المصرية القديمة المليئة بالمغامرات وحكايا الحب. فنتذكر سعاد حسني، وميرفت أمين ونجلاء فتحي وغيرهن من الممثلات اللواتي أدّين أدوارا جريئة ومثيرة. "دنيانا" هذا الاسبوع يناقش موضوعا مثيرا للجدل والتساؤل. إنها السينما التي توصف بالجريئة لأنها أدخلت مشاهد حميمة في مرحلة لم تكن تخلو من المناخ المحافظ وهي السينما التي أخذت من مصر مكانا طليعيا لها وايضا لم تخلو منها بعض الافلام من لبنان والمغرب وتونس والجزائر . فأصبح لها محبوها ومشاهدوها. إلا أن هذه السينما التي توصف بالجريئة تبدلت أحوالها مع تبدل وتغير المناخ العام. فما كان مرغوبا ومقبولا في السابق أصبح اليوم مثيرا للجدل. هل بتنا أمام حقبة سينمائية جديدة أكثر محافظة؟ وهل التحولات التي شهدتها المنطقة هي التي أثرت على صناعة هذا النوع من الافلام؟ تناقش الحلقة أيضا مسألة التقدم التكنولوجي والفورة الرقمية التي تشهدها المنطقة وتأثيراتها على مستقبل دور السينما. فهل ستصبح دور السينما إرثا من الماضي لتحل مكانها المنصات الرقمية؟

أسئلة كثيرة تطرحها الحلقة وتناقشها مع مخرجات وممثلات ومنتجات من العالم العربي ومقيمات في مصر وهنّ خدوجة صبري التي لقبت بفراشة السينما الليبية وهي ممثلة ومنتجة من ليبيا، هالة جلال وهي مخرجة ومنتجة من مصر، وعرب لطفي وهي مخرجة سينمائية وأستاذة جامعية من لبنان ومقيمة في مصر منذ سنوات طويلة حتى باتت تعتبر نفسها مزدوجة الانتماء. إضافة الى شروق محمد وهي ممثلة من اليمن .

دنيانا الجمعة السابعة مساء بتوقيت غرينيتش.