"الزواج السري": تفرضه الضرورة وتنتج عنه مشكلات
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"الزواج السري": تفرضه الضرورة وتنتج عنه مشكلات

"لا سابقة ولا لاحقة" شرط لكثير من النساء وعائلاتهن عند تقدم العريس للزواج في المجتمع الموريتاني. والمقصود هنا، ألا يكون الرجل المتقدم للزواج متزوجاً من أخرى أو ينوي الزواج من أخرى بعد عقد قرانه على الأولى.

هذا الأمر يدفع رجالاً موريتانيين للجوء إلى ما يعرف في موريتانيا بـ "الزواج السري"، بمعنى الزواج شرعاً ولكن من دون الإشهار ومن دون إعلام أعداد كبيرة من الناس.

هناك أسباب أخرى لا تقل أهمية، تحمل الرجال والنساء على الزواج سراً، ومنها تقليل التكاليف الباهظة للزواج العلني.أما بالنسبة للنساء فمنهن من يجدن فيه سبيلا لتغطية نفقات أطفالهن خاصة أن أغلب المُقبلاتِ على هذا النوع من الزواج هن في الأساس من المطلقات اللواتي لديهن أطفالٌ بحاجة للرعاية.

وبغض النظر عن الأسباب، فإن هذا النوع من الزواج يساهم بشكل كبير في تزايد حالات إنكار الآباء لأبنائهم وفي مشكلات الميراث. فتى بخاري مراسل إكسترا في موريتانيا يعرّفنا أكثر عن هذه الظاهرة وأسبابها.