حديث الساعة: الأزمة التونسية وفرص الحل
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حديث الساعة: الأزمة التونسية وفرص الحل

برنامج حديث الساعة يأتيكم كل أربعاء بعد موجز أنباء الساعة السابعة مساءً بتوقيت غرينتش.

"رئيس الحكومة مطالب بتقديم استقالته أو الذهاب الى البرلمان لتجديد الثقة" تصريح أدلى به الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي يوضح عمق الأزمة السياسية التي تواجهها تونس. وقد تلى ذلك عقد الرئيس السبسي اجتماعا مع الموقعين على وثيقة قرطاج في محاولة للوصول إلى توافق حول الأزمة السياسية والاقتصادية في تونس. ويرفض رئيس الوزراء يوسف الشاهد الذي يترأس الحكومة منذ أغسطس/آب 2016 يرفض الاستقالة، كما يرفض التقدم إلى البرلمان وطرح الثقة في حكومته للتصويت عليها. وقد أقر مؤخرا بوجود أزمة سياسية تمر بها البلاد، غير أنه حمل مسؤوليتها للمدير التنفيذي لحزب "نداء تونس" حافظ السبسي، نجل الرئيس التونسي الحالي الباجي قايد السبسي. وأشار الشاهد إلى أن الحرب على حكومته بدأت مباشرة إثر إعلانه الحرب على الفساد.

وتدعم حركة "النهضة" التونسية رئيس الوزراء يوسف الشاهد. فقد صرح زعيم الحركة راشد الغنوشي، بأن حزبه يدعم تعديلا جزئيا ولكنه لا يقبل بتغيير الحكومة لأن ذلك يضرب الاستقرار السياسي برمته في تونس على حد تعبيره. وكان الرئيس التونسي قد علق العمل بوثيقة قرطاج التي انبثقت عنها حكومة الشاهد الحالية. وتعرف وثيقة قرطاج بأنها وثيقة سياسية وقعتها 9 أحزاب هي "نداء تونس، النهضة، الاتحاد الوطني الحر، آفاق تونس، حركة مشروع تونس، حركة الشعب، المبادرة الوطنية الدستورية، الجمهوري، المسار الديمقراطي الاجتماعي"، وثلاث منظمات هي "الاتحاد العام التونسي للشغل، والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري" وتم التوقيع على الاتفاقية في يونيو/ حزيران عام 2016، وتضمنت خطوطا عامة للسياسات الاقتصادية والاجتماعية، وأولويات في عدد من المجالات الوطنية، وعلى رأسها تشكيل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة يوسف الشاهد. ويتكون الائتلاف الحاكم في تونس حاليا من حزب "نداء تونس" الذي يستحوذ على 56 مقعدا نيابيا، وحركة "النهضة" وتستحوذ على68 مقعدا نيابيا، و"آفاق تونس" ويستحوذ على 10 مقاعد وحزب "المسار الديمقراطي الاجتماعي".

= فما هي فرص حل الأزمة السياسية التي تواجهها تونس حاليا؟

= وما مدى علاقة الأزمة السياسية الحالية بالاستحقاقات الانتخابية التي تشهدها تونس في الفترة المقبلة؟

هذه التساؤلات وغيرها نطرحها في حلقة هذا الأسبوع من برنامج حديث الساعة.