"دنيانا": من حقي أن أعيش وأطمح
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"دنيانا": من حقي أن أعيش وأطمح

فرض المشهد المأساوي في العالم العربي نفسه على المواطن. ذلك المواطن الذي راح يبحث عن أبسط الأشياء للبقاء على قيد الحياة. ولكنه في معظم الأحيان تعذّر عليه الحصول على أبسطها في واقع تغيب عنه ملامح الحقوق والحريات. وفي واقع ما زال يعيش العبودية بكافة أشكالها، إن كان من خلال العبودية الحقيقية التي تمارس على البشر وتتاجر بهم أو تلك التي تقيد الإنسان حتى يصبح تبعي. في "دنيانا" هذا الأسبوع نتحدث عن أبسط حقوق المواطن العربي الغائبة عن المشهد الإنساني، ونسأل عن الطموح وعن الفرص المتاحة أمام الشباب العربي ليطمح في ظل هكذا ظروف. أسئلة ومواضيع كثيرة نطرحها مع ناشطات وطلاب من العالم العربي.

يشارك ندى عبد الصمد في هذه الحلقة بيجيم العزاني ناشطة حقوقية من اليمن، رولا بغدادي محامية وناشطة حقوقية من سوريا، وليلى أحمد ناشطة مناهضة للعبودية من موريتانيا. كما يشارك في الحلقة طلاب من جنسيات عربية مختلفة.

"دنيانا" الجمعة السابعة مساء بتوقيت غرينيتش.