المشهد مدني عباس مدني
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"المشهد" مع الصحافي والناشط مدني عباس مدني من السودان

عادت الإحتجاجات الى الشوارع في السودان وبوتيرة مرتفعة، مع مطالبة جديدة بإسقاط الرئيس عمر البشير. الصحافي مدني عباس مدني يروي مشاهداته ومشاركته في انتفاضة الشارع السوداني اليوم. ويكشف ل"المشهد" عن وجود خبراء من روسيا لمساندة النظام الحالي، مؤكداً روايات عن مواطنين روس يتم نقلهم في سيارات داخل السودان تزامناً مع التظاهرات. ويكشف عن وجود ما وصفه ب"الميليشيات" أو عناصر بلباس مدني، تابعة للسلطة تساهم في حملة القمع. ويضيف أنه رغم العنف الممارس، تمكن المتظاهرون من تطوير تكتيكات جديدة للتظاهر.

من ممارسات النظام الحالي، يروي مدني عباس مدني مشاهد عايشها من معسكرات تثقيفية سياسية وعسكرية يتم تنظيمها من قبل السلطة للطلاب في السودان قبل دخولهم الجامعات. خلال مشاركته في أحد هذه المعسكرات، شارك في انتفاضة طلابية ضدّ قادة المعسكر وتعرّض للإعتقال.

وكيف استفاد هذا النظام من وجود أسامة بن لادن لفترة ما في السودان.

في العام 1985 قامت انتفاضة جماهيرية ضد حكم الرئيس جعفر النميري أثناء سفر الأخير الى الولايات المتحدة. والد مدني كان رئيس جهاز الشرطة، فطلب من الشرطة عدم قمع المتظاهرين، لهذا أصبح والده وزيراً للداخلية في عهد الرئيس سوار الذهب الذي خلف النميري، فيستعيد هذه المحطة من خلال مذكرات والده.

مدني عباس مدني، صحافي وناشط سياسي، ونجل وزير الداخلية الأسبق عباس مدني.

"المشهد" مع جيزال خوري، الإثنين الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش