ما الذي يشجع البعض على ممارسة الملاكمة رغم مخاطرها؟
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ما الذي يشجع البعض على ممارسة الملاكمة رغم مخاطرها؟

شكلت وفاة الملاكم الروسي ماكسيم داداشيف، الذي لم يتجاوز عمره 29 عاماً، صدمة لعالم الملاكمة بعد أن توفي متأثراً بالإصابات التي لحقت به في نزال ضد غريمه البورتريكي سابريل ماتياس.

اضطر مدرب داداشيف إلى إنهاء المباراة بعد أن لاحظ تأثر ملاكمه بالضربات التي تلقاها في رأسه. بعد النزال دخل الملاكم الروسي في حالة إغماء وخضع لعملية جراحية طارئة لكنها لم تنجح في إنقاذ حياته.

حالات من هذا النوع تكررت على مدار تاريخ الرياضات التي تتضمن جانباً عنيفاً مثل الملاكمة والمصارعة والفنون القتالية الأخرى، لكن لايزال هناك إقبال على ممارستها، فما الذي يدفع البعض إلى ذلك؟

محمد قطب تحدث إلى مدربة منتخب مصر للرجال في الملاكمة، نادية عبد الحميد، وسألها عن سبب اتجاهها لممارسة الملاكمة رغم علمها بالعنف الموجود في هذه الرياضة.

محمد قطب تحدث أيضاً إلى عضو اللجنة الطبية باللجنة الأولمبية المصرية، الدكتور مصطفى المنيري، وسأله عن المخاطر الصحية التي قد يتعرض لها الرياضيون الممارسون للألعاب القتالية.