الحج وفيروس H1N1

أشهر معدودة تفصل الحجاج المسلمين عن موعد أداء مناسك الحج. وعادة، في مثل هذه الأيام، يكون الوقت مبكراً للحديث عن الإعداد والاستعداد لأحد أكبر التجمعات الدورية في العالم. لكن الأمر مختلف هذا العام. السبب، هو الخوف الذي أثير حول العالم نتيجة لانتشار فيروس H1N1 المسبب لإنفلونزا الخنازير، فتجمع بحجم الحج، يأتيه أناس من جميع أنحاء العالم، لا بد أن يثير قلقاً من أن يؤدي وجود عدد قليل من حاملي الفيروس بين الحجاج إلى نشره بين عدد أكبر بكثير منهم. عَزز هذا القلق جدل فقهي ديني حول جواز أو عدم جواز التراجع عن أداء العمرة أو الحج هذا العام. كثير من أبرز علماء ورجال الدين في العالم الإسلامي أحالو القرار الى أهل الاختصاص أي وزارات الصحة في الدول العربية ومنظمة الصحة العالمية. واثر اجتماع أمس في جدة بين خبراء من منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة السعودية أكد وزير الصحة السعودي أن مرض أنفلونزا الخنازير -H1N1 مازال متوسط الحدة مقارنة بالأنفلونزا الموسمية. وبالتالي إلغاء الحج أو العمرة غير وارد . ومن أهم التوصيات التي خرج بها الخبراء هي تزويد كل الوافدين الى الحج بلقاح المضاد للانفلونزا الموسمية. كريمة كواح اتصلت بالدكتور نصر طنطاوي استشاري الوبائيات في منظمة الصحة العالمية-فرع الشرق الاوسط وسالته عن مدى خطورة الحالة الوبائية في السعودية.

مواضيع اخرى تأتي قريبا على بي بي سي اكسترا.....