جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تغيير موقع بابل الأثري على قائمة UNESCO

أغنية "بوني إم" من السبعينيات" أغنية عن by the rivers of babylon و ترجمتها بالقرب من أنهار بابل وكلمات الإغنية مقتبسة من الإنجيل المليء بالإشارات و الحكايا عن بابل، وعن الاسطورة البابلية، وربما تعد الاغنية دليلا على اهمية هذه المنطقة في الحضارة الغربية. فاذا لا نستغرب أن هيئة unesco تريد أن تدرج موقع بابل الأثري في العراق على قائمة المواقع العالمية للتراث العالمي world heritage sites ..و لكن في تقرير جديد تتهم ال unesco القوات الأمريكية و قوات التحالف بإلحاق أضرار جسيمة بالموقع مما يحول دون إدراجه في الوقت الراهن.

كما تضمن التقرير الاممي انتقادا مباشرا لدور محافظ بابل الذي يدير المنطقة الاثرية لعدم تعاونه مع هيئة الاثار الحكومية، ورفض مبدأ اشراف الهيئة على الموقع وتحكم في دخولهم الى الموقع لاجراء الترميمات اللازمة.

الترميمات التي باتت ضرورة خاصة بعد ان سقط حائط في احد المعابد وانهيار ثلاثة اسقف في معبد اخر. هالة صالح اتصلت بمحافظ بابل الحالي سلمان ناصر طه الذي إستلم المنصب منذ بضعة أشهر و سألته عن رد فعله على الأتهامات.

التقت هالة صالح مع محمد جليد, مدير مكتب ال unesco للعراق و سألته أولا الظروف التي أدت الى إصدار التقرير.