جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مدينة ليفربول ترحب بنشاطات ثقافية عربية

انطلقت في ليفربول ظهر أمس فعاليات عطلة نهاية أسبوع عربية، أو Arabic Weekender بالإنكليزية؛ مجموعة من النشاطات الفنية بشكل خاص التي تجلب جوانب من موسيقى وألحان العالم العربي إلى هنا في ليفربول وتستمر لثلاثة أيام: الجمعة والسبت والأحد.

وطبعاً هناك بعض النشاطات الأخرى غير الموسيقية أيضاً والتي تهدف إلى نقل بعض من الصور المعاصرة للثقافة العربية هذه الأيام. وقد اعتادت ليفربول منذ سنوات على استضافة الثقافة العربية بشكل سنوي يهدف إلى إبراز ثقافة جزء أساسي من مجتمع المدينة، حيث يشكل ذوي الأصول العربية جزءاً كبيراً من المدينة.

والمحوظ في مشاركات هذا العام، كثرة أعداد مقدمي الموسيقى والفنون والثقافة العربية المقيمين في أوروبا، يعني خارج العالم العربي...

بالفعل، ولعلكم مستمعينا لديكم قائمة غير قصيرة بأسماء مبدعين من أصول عربية ويقدمون جزءاً أو شكلاً من الثقافة العربية ولكنهم مقيمون هنا في الغرب. فلماذا؟ حـمّادي، فنان عراقي مقيم في بلجيكا لكن لوحاته وأعماله الفنية شهيرة بشكل خاص في بعض دول الخليج العربي.

لؤي اسماعيل التقى به في لندن قبل يومين، حيث كان في زيارة إعداداً لمعرضه المقبل، وسـألته عما استفاده الفنانون التشكيليون العراقيون من إقامتهم خارج بلادهم لفترات طويلة.