جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

في إدنبره: إذهب إلى غزة واشرب البحر

في مثل هذه الأيام عام 1947 كانت إدنبرا مشغولة بمهرجانها الدولي السنوي الأول عندما حضرت فجأة ثمانُ فرق مسرحية لم تكن مدعوة للمشاركة ولا موضوعة على جداول العروض، لكنها أتت وقدمت عروضها في إدنبرا.

في العام الذي تلاه تكرر الأمر ثم الذي تلاه وهكذا إلى أن جاء عام 1958 وحاول البعض تنظيم أمور هذا المهرجان الذي يظهر كل عام على هامش المهرجان الأصلي لهذه المدينة الجميلة.

وهكذا وُلد رسمياً مهرجان الهامش، أو The Edinburgh Festival Fringe الذي يشار إليه ببساطة عادة بـThe Fringe؛ الهامش.

والعام الماضي شهد مهرجان The Fringe أكثر من ألفي فرقة وعارضاً قدموا خلال أسابيع المهرجان الأربعة أكثر من واحد وثلاثين ألف عرض. فسمي أكبرَ مهرجان للفنون في العالم. رغم أنه لا زال مهرجان الهامش كما يدعي اسمه.

وليست عروض المهرجان قادمة من بريطانيا فقط. بل على العكس، الكثير من العروض تأتي عادة من خارج بريطانيا لكن للبريطانيين عادة مساهمة ما فيما يستضيفه مهرجان The Fringe.

وهذا هو وضع أحد أبرز عروض هذا العام، مسرحية Go To Gaza, Drink The Sea، إذهب إلى غزة، إشرب البحر، وهي عمل بريطاني فلسطيني ينقل إلى الخشبة قصصاً عاشها فلسطينيو قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية عليه أواخر العام الماضي ومطلع العام الجاري. معي هنا في الاستديو نزار عيسى، أحد أبطال العمل، ومغنيه وكاتب أغانيه.

هذا التقرير حول مسرحية إذهب إلى غزة، إشرب البحر التي تقدم الآن في ادنبرة.