جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هل سيصون الجيش الامريكي تراث العراق؟

"أور" و"أوروك" و"إيوان المدائن"، جميعها مواقع عراقية يعرفها كل مهتم بالحضارات القديمة، وهي تعد ملكا للإنسانية بسبب أهميتها التاريخية والأثرية.

هذه الآثار تعرضت لتدمير جسيم أثناء الحرب الأخيرة في العراق واتهمت تقارير كثيرة الجيش الأمريكي بالمساهمة في ذلك. الآن يبدو أن نفس هذا الجيش يسعى لترميم تلك الآثار وهو يبحث الآن مع السلطات العراقية وضعَ خـُطةٍ لتطوير موقع "إيوان المدائن" المعروف أيضا باسم " طاق كسرى" الأثري في ضواحي العاصمة بغداد.

وهو واحد من أهم وأقدم البنايات المقوسة العالم، ويعود إلى القرن السادس الميلادي.

هذا المشروع أثار تساؤلات كثيرة من طرف خبراء أثار دوليين حول الهدف من هذا المشروع. وعلماء الاثار يناقشون الآن استقلالية عملهم في مناطق الحروب.

وهناك من يدعو الجيش الامريكي بالتحديد الى عدم التدخل في مهمات علماء الاثار في العراق و استغلال عملهم لاغراض دعائية. لكن هناك من يرى ان اهتمام الجيش الامريكي بالتراث العراقي - جاء متأخرا - لكنه ايجابي. التفاصيل في هذا التقرير.