جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بعد عام من الأزمة الاقتصادية

الكثير تغير خلال الأشهر العشرين الماضية. حياتنا تغيرت، لغتنا تغيرت، وحتى النظرة إلى النظريات الاقتصادية والسياسية الكبرى تغيرت.

نحن نتحدث عن الأزمة الاقتصادية العالمية التي بدأ فتيلها يشتعل شتاء عام 2007 ثم انفجرت في مثل هذا اليوم من العام الماضي. عام كامل مر على ما يُعتبر الولادة الرسمية للأزمة الاقتصادية العالمية، عندما أفلس مصرف Lehman Brothers، أحد أعرق مصارف أميركا (تأسس عام 1850) بعدما رفضت الحكومة الأميركية التدخل لإنقاذه من تداعيات ما سمي الـCredit Crunch (تعبير جديد دخل اللغة الإنكليزية).

وهكذا انهارت أسواق الأسهم حول العالم. وشعر الجميع، اقتصاديين وغير اقتصاديين، بآثار ذلك عليهم. ومن الصعب أن يقول أحدنا اليوم إنه لم يتأثر بتداعيات ذاك اليوم وما تلاه. وإن كان هناك من يعتقد أنه لم يتأثر فالأرجح أنه لا يعلم بتأثره.

عشرات، بل مئات ملايين الناس حول العالم، تأثروا بما حدث وربما كان الأثر كارثياً على حياتهم وهم الذين لا علاقة لهم بما يجري ولا يملكون قراراً فيه ولا حتى أي معرفة بخفاياه. فما الذي حدث، وكف ترك أثره علينا، وهل سينتهي هذا الأثر يوماً؟

اجرى بي بي سي اكسترا حوار مع الخبيرالاقتصادي, مروان الأسمر.