جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هل جانب BBC الصواب؟

British National Party الحزب القومي البريطاني أو الحزب الوطني البريطاني كما تترجم أحياناً، حزب يميني متشدد يطالب بأن تكون المملكة المتحدة لما يسميه "السكان الأصليين" فقط، وأن يتم إعادة باقي سكان البلاد إلى ما يسميه الحزب "بلادهم".

حزب يوصف كثيراً بالعنصرية وهي صفة ينفيها الحزب عن نفسه. ورغم كونه أكبر الأحزاب اليمينية المتششدة في بريطانيا، إلى أن الـBNP، كما يسمى اختصاراً، ظل على الدوام حزباً صغيراً بل صغيراً جداً.

لكنه كان يكبر مع الوقت، وجاءت هجمات أيلول سبتمبر وأيضاً السابع من تموز يوليو لتعطي دفعاً لعقائد هذا الحزب.

ثم جاءت الانتخابات الأوروبية المحلية الأخيرة في لندن وحصل الحزب على مقعد في المجلس المحلي للندن، وبعدها جائت الانتخابات الأوروبية التي أوصلت نائبين للحزب إلى البرلمان الأوروبي.

وبدأ كثيرون يتحدثون عن المزيد من الشرعية التي نالها الحزب القومي البريطاني في الشارع البريطاني. إلى أن جاء قرار بي بي سي قبل بضعة أسابيع بدعوة زعيم الحزب Nick Griffin للمشاركة في برنامج Question Time مساء اليوم في بي بي سي.

إلى جانب سياسيين ومثقفين آخرين كما هي عادة الحزب. أمر أثار جدلاً هائلاً على أساس أنه يعطي شرعية وشعبية غير مسبوقين لحزب تعتبره غالبية كبيرة من البريطانيين عنصرياً. لكن بي بي سي دافعت عن موقفها؛ فقال Mark Byford نائب المدير العام لهيئة الإذاعة البريطانية.

قرار بي بي سي هذا، شغل طوال أسابيع مواقع متقدمة في وسائل الإعلام المختلفة في بريطانيا واختلفت الآراء وتعددت المواقف.

تحدث بي بي سي إكسترا مع Ann Alexander وعلى الهاتف بارعة علم الدين الصحفية في صحيفة الحياة في لندن.