جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

البعض يفضلهن صغيرات..

توصلت دراسة بريطانية إلى أن أحد أهم شروط السعادة الزوجية هو أن تكون الزوجة أصغر سنا بخمس سنوات على الأقل من الزوج. وإلى جانب ذلك أن تكون ذكية. وألا يكون أي من الزوجين قد طلق من قبل.

لم تكن هذه الدراسة بسيطة، بل طويلة وصعبة ومعقدة، أمضى العلماء في سبيلها خمس سنوات وهم يراقبون ويدرسون حياة ألف وخمسمائة زوج وزوجة. وهذا أعطى نتائج هذه الدراسية مصداقية إضافية.

ووجدت الدراسة أنه لو كانت الزوجة أكبر من قرينها بخمس سنوات أو أكثر فان فرص الطلاق تزيد ثلاث مرات عن زيجات بين اثنين متساويين في العمر.

سنسمع المزيد من أهل الاختصاص حول مدى صحة هذه الدراسة. ولكن إلى حالة واقعية: منى شابة تزوجت من رجل يكبرها بأحد عشر عاماً.

استمعوا إلى رأيها.