جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استئصال أرحام المعاقات...

من المواضيع التي ثارت في الأردن هذا العام ما كشفت عنه وسائل إعلام عن قيام أسر أردنية لديها فتيات يعانين من تخلف عقلي أو أمراض عقلية باستئصال أرحام تلك الفتيات بحجة أن ذلك مناسب للتخلص بداية من المشاكل التي تواجهها الفتيات أثناء الدورة الشهرية وعدم قدرتهن إلى الاعتناء بأنفسهن.

لكن يبدو أن للقصة جوانب أخرى. إذ يسيطر الخوف من وقوع هؤلاء الفتيات ضحايا للاعتداءات الجنسية وبالتالي إمكانية حملهن على الأهل الذين قد يفكروا في اتخاذ قرار استئصال أرحام المتأخرات عقليا.

هذا الاجراء ورغم عدم شيوعه وانتشاره طبعاً إلا أن بعض المصادر الطبية تؤكد أنه متبع، وكذلك تتحدث عن وجوده عدة جمعيات مدافعة عن حقوق الإنسان.

ضمن إعادتنا لمجموعة من المواضيع التي أذعناها عليكم خلال هذا العام نستمع إلى التقرير الذي أعدته ليليان داود تقصت حول تلك الممارسة المفترضة في الأردن.