جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

من اين يأتي التغيير؟..

على وقع التغيير تعيش بقاع عدة من العالم هذه الأيام.

بريطانيا مثلاً. مع أقل من شهر على انتخاباتها العامة رفع فيها الحزبان المعارضان شعاراً يطالب بالتغيير. وفي مصر كوّن محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخراً تجمعاً سياسياً جديداً سماه "الجمعية الوطنية للتغيير".

وفي السودان يتحدث كثير من الناخبين والمرشحين عن ضرورة التغيير. حتى إن المعارضين في ميانمار بدأوا مؤخراً يتحدثون عن ضرورة تغيير الواقع السياسي للبلاد.

ولعلنا نتذكر أن التغيير كانت الكلمة التي فاز تحت لوائها باراك أوباما بحكم أميركا.

الكل يطالب بالتغيير إذن. ولكن هل تهب رياح التغيير بمرور الزمن سواء شئنا أم أبينا، ويحدث التغيير بفعل طبيعة الأمور، أم أن على الشعوب والأفراد الضغط من أجل تحقيق الارادة المطلوبة، وتحسين أحوالهم وحياتهم؟