جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

شهادة الميلاد: حبر على ورق؟

هناك في حياة كل منا وثيقة، ورقة صغيرة، هي شهادة ميلادنا، تشير الى التاريخ واليوم الذي ولدنا فيه. نحتفظ بها مدى حياتنا لأننا نحتاج اليها من حين الى آخر.

سوف تطلب منا يوما لاثبات اننا بالفعل من نقول. بس عدا عن ذلك، نضعها في درج ... وننساها.

انما لشهادات الميلاد وجه آخر يسبب قلقا دائما للبعض، ويكسب شهادة الميلاد اهمية اكبر بكثير من مجرد كونها وثيقة على ورق.

قد ينقذ وجودها من مأزق كبير، او يؤدي عدم وجودها الى مأزق أكبر كما سنسمع في تقرير منال امير.

يقال ان من لديه لا يقلق عليه. بمعنى ان الثري لا يعرف دائما قيمة الجنيه الواحد او الليرة الواحدة. والذي يتمتع بصحة جيدة يعرف قيمتها اكثر بعد ان يفقدها. والذي يضع شهادة ميلاده، سليمة صحيحة، في الدرج وينساها، لا يقلق عليها كالشخص الذي يعيش حياته خوفا من عدم امتلاكه لها.