جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ابعث لي بريد الكتروني!

انتهى دور الأقلام وباتت لوحات مفاتيح هواتفنا وحواسيبنا الوسيلة الوسيلة الوحيدة تقريباً لتواصل البشر مع بعضهم البعض.

حقيقة لعل أكثرنا بات مدركاً لها ومتعايشاً معها لكن آخرين يجدون صعوبة في تقبل عالم اليوم حيث سيطرت الرسائل النصية أو الإلكترونية والاتصالات الهاتفية على عالمنا.

وهناك جيل من المراهقين والأطفال لم يكتب أفراده في حياتهم رسالة بل لم يتلقوا واحدة، وبالتالي ليس لديهم فكرة كيف تكتب الرسائل وكيف تخط.

لذلك حذرت دراسة بريطانية حديثة من أن فن كتابة الرسائل يكاد يكون في طريقه إلى الاندثار لأن صغار السن اليوم يستخدمون حصراً طرق الاتصال الحديث للتواصل. بل وأظهرت الدراسة أن الكثير من المراهقين في بريطانيا بالكاد يستخدمون القلم من أجل الكتابة.

أمر يرى فيه كثيرون نهاية فترة طويلة جميلة، بينما يرى آخرون أن اندثار الرسائل تطور طبيعي للحياة.

مزيد حول الأمر في تقرير منى با.