جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ومن الحب ما قتل !

درج الناس أن يستخفوا بشكوى المحبين من الآلام المبرحة التي يعانون منها بسبب ما قد يواجهونه من صدمات عاطفية، أو ما يمرون به من مشكلات مع من يحبون. لكن يبدو أن هناك سندا علميا لشكاوى العشاق المكلومين، حيث صدرت دراسة من جامعة ساو باولو في البرازيل تفيد بأن المشكلات العاطفية تخلف في بعض الأحيان آلاما جسدية بل وأمراضا عضوية.

الدراسة تقول إن الآلام الجسدية الناجمة عن الحب تكون أكبر عندما تكون المشاعر من طرف واحد، وأشارت إلى أن الحزن الشديد الناجم عن حب فاشل يقود لأمراض قد تكون خطيرة، تصل أحيانا إلى حد الإصابة بنوبات قلبية مفاجئة, المزيد في تقرير إسلام السعدني.