جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مصير اللقطاء في العالم العربي

في أحسن الأحوال يسميهم المجتمعُ "لقطاء" وفي أسوأها "أولاد حرام". هم أطفال حملت بهم أمهاتهم بعد علاقة خارج إطار الزواج. وعند الإنجاب، وهرباً من أسرة ومجتمع لا يتقبلان أطفالاً دون زواج، تترك الأم جنينها فور ولادته على باب معبد أو مأوى أيتام على الأرجح.

مسألة الأطفال اللقطاء ليست مسـألة سهلة ويصعب على مجتمع أن يقول إنه خال من الأطفال اللقطاء. وكثيراً ما حاولت السلطات والهيئات المدنية التفكير في حلول أو أساليب لاستقبال الأطفال الذين هجرهم أهاليهم وتأمين الرعاية والحماية لهم. ماليزيا افتتحت قبل أيام أولى "حاضنات الأطفال" في أحد الملاجيء الذي أوجد نظاماً يسمح للآباء أو المسؤولين عن وليد غير مرغوب فيه بتركه في تلك الحاضنة دون الكشف عن هويتهم وبشكل يضمن أن الرضيع سيصل في أسرع وقت ممكن إلى أيدي آمنة.

نستمعإلى كريمة كواح تطلعنا على المزيد عن حاصنات الأطفال الجديدة في ماليزيا.