جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بطل أم خائن؟

العالم بأجمعه ليس له حديث هذه الأيام إلا عن رجل واحد. هو بالطبع جوليان أسانج، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس بعد أن قام بتسريب عشرات الآلاف من الوثائق السرية التابعة للخارجية الأمريكية وجعل ما فيها من معلومات على مرأى ومسمع من الناس جميعا.

والمثير هو سرعة إنقسام الاراء حوله، سواء حكومات أو أفراد، فالولايات المتحدة نعتته "بالخائن". بل هناك من طالب بإعدامه بتهمة الخيانة الكبرى. فيما رأى فيه البعض الآخر "بطلا"، ذنبه الوحيد أنه حاول فضح ما يجري خلف الأبواب المغلقة لدهاليز السياسة الدولية. حتى أن بعض المجموعات بدأت تتشكل للدفاع عنه بل و الهجوم على على بعض مواقع الانترنت التي وقفت ضده.

إيناس اسماعيل تحاول الإجابة عن تساؤل شغل الجميع، أهو بطل أم خائن؟