جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

متحف القلوب المحطمة

عندما تصل العلاقات العاطفية إلى طريق مسدود وتتفرق السبل بالمحبين، ماذا يكون مصير التذكارات المتبادلة بين الاثنين؟ البعض يحتفظ بها والبعض الآخر يتخلص منها أو حتى يعيدها إلى صاحبها؛ لكن الحل الذي فكر فيه حبيبان سابقان بكرواتيا هو إنشاء متحف.

المتحف لا يضم بين جدرانه القصاصات والهدايا والتذكارات الخاصة بهما فقط، وإنما دعى الحبيبان المنفصلان كل أصحاب القلوب المحطمة والعلاقات المنتهية لاإرسال قطعهم إلى المتحف الكرواتي. وبالفعل، تم افتتاح هذا المتحف منذ أيام قليلة ولم يقتصر على تلك القطع المرتبطة بذكريات سعيدة عن العلاقة المنفرطة.

فما الذي تمثله القطع التذكارية لعلاقات عاطفية انتهت، وأين ينتهي بها المطاف: داخل حقيبة، في المخزن أم في سلة المهملات؟ التفاصيل في تقرير هالة صالح.