ساعة حساب

تذيع البي بي سي هذا الأسبوع حلقة جديدة من برنامج ساعة حساب الذي يقدمه زين العابدين توفيق وصورت في لندن بحضور جمهور من المصريين في بريطانيا وسياسيين يمثلون مختلف ألوان الطيف السياسي في مصر.

كانت البداية بسؤال فاجأ الجميع من طالبة الدراسات العليا رشا خليل التي تساءلت إن كان لدى أي من الحضور ولا سيما الضيوف رؤية لشكل مصر في عام ألفين وخمسة وعشرين. سؤال حاول أن يخرج بالجميع من الجدل الدائر حول هوية مصر ومدنية الدولة ودينيتها وهو جدل تقول رشا إنه في غير محله. لكن الضيوف وفي مقدمتهم الدكتور عمرو حمزاوي قالوا كل شئ إلا شكل مصر في عام ألفين وخمسة وعشرين. جادل حمزاوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ومؤسس حزب مصر الحرية الليبرالي بأن الجدل الدستوري هو في قلب شكل مصر في المستقبل وليس جدلا هامشيا لأنه كي نعرف شكل مصر المستقبل ينبغي أن نعرف هوية الدولة وننتهي من إرساء مبدأ المواطنة والمساواة بين الجميع في الحقوق والواجبات ولن يتسنى ذلك في رأي حمزاوي إلا بنزع القداسة عن كل البشر المشتغلين بالعمل السياسي بحيث يعترف الإخوان وغيرهم أنهم لا يمتلكون وحدهم الحديث باسم الدين.

واقترح حمزاوي واتفق معه الدكتور حسام عبد الله الاستشاري البارز في أمراض الخصوبة والعقم في بريطانيا والذي عرفه مقدم البرنامج على أنه يساري. واختلف عبد الله مع صاحبة السؤال الأول مشيرا إلى وجود العديد من الدراسات عن مصر في ألفين وعشرين حتى قبل ثورة 25 يناير في مصر. واتفق الضيفان الآخران الدكتور كمال الهلباوي المتحدث السابق باسم الإخوان في الغرب والدكتور صلاح أبو الفضل منسق الجمعية الوطنية للتغيير في لندن. وتوالت أسئلة الجمهور حول المقصود بفصل الدين عن السياسة كما نسب إلى عمرو حمزاوي الذي اكد مجددا أنه لا يؤمن بإمكانية نجاح العلمانية بمفهومها الغربي ولا سيما الفرنسي في الدول الإسلامية مشيرا إلى أنه مع تنظيم العلاقة بين الدين والسياسة وليس فصلهما. العلاقة مع أمريكا وإسرائيل نالت قسطا وافرا من النقاش ردا على سؤال حول إن كانت الولايات المتحدة مارست ضغوطا على مصر لنقل نبيل العربي من الخارجية المصرية إلى الجامعة العربية بعد قراره بفتح معبر رفح مع غزة بصفة دائمة.

وهنا طالب كمال الهلباوي باحترام مشاعر أغلبية الشعب المصري على حد قوله وبإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل واستشهد في هذا السياق لمقال قرأه لمراسل مجلة الفورين بوليسي الأمريكية الذي استطلع آراء عينة من المصريين واستنتج أن غالبية المصريين يريدون زوال إسرائيل من الخارطة. وعاد الحديث هنا مرة أخرى إلى شكل الديمقراطية التي يريدها المصريون عندما طرح الهلباوي احترام رأي الأغلية وطرح حمزاوي فكرة المواد فوق الدستورية التي لا تسمح لأي أغلبية بتغيير هوية الدولة والمبادئ الأساسية لها كالمساواة في الحقوق والواجبات.

ساعة حساب يذاع على شاشة بي بي سي العربية الخميس في الواحدة ظهرا ويعاد في السابعة مساء بتوقيت غرينيتش ويقدمه زين العابدين توفيق.