جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ما الذي يدور في رأس المفاوض؟

وثائق المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، التي تملأ اخبارها وسائل الاعلام والتي يشكك المفاوضون الفلسطينيون في دقتها، تثير علامات استفهام حول هذه العملية التي تتقرر من خلالها احيانا مصائر أمم بحالها.

البعض يقول ان المفاوض لا يقدر إلا أن يتعامل مع الواقع الذي قد لا يكون في صالح الطرف الذي يمثله. فما الذي يدور في ذهن المفاوض؟ ما هي المهارات والاستراتيجيات التي يستخدمها لينال ما يريده من الطرف الآخر؟ وهل يمكن اعتبار المفاوض مسؤولا عن مصائر الشعوب أو الأطراف التي يمثلها.

هالة صالح طرحت هذه الأسئلة وغيرها على المفاوض الدولي الأخضر الإبراهيمي، وزير خارجية الجزائر السابق ومبعوث الأمم المتحدة الى العراق وأفغانستان ولبنان والذي خاض مفاوضات شائكة في أنحاء العالم المختلفة.