جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المؤسسات الدينية تدعو المحتجين لعدم التظاهر

مصدر الصورة Reuters

جمعة الغضب تتوج يوماً رابعاً من الاحتجاجات والمظاهرات بمصر والتي يقول كثيرون إنها الأكبر. حتى أبرز عناوين صحف لندن تشير إلى ما يمكن أن يحمله اليوم من أحداث متواترة.

بل إن الاندبندنت جعلت الخبر عنوانها الوحيد على صفحتها الأولى معتبرة إياه "يوم الحساب". لكن يبدو أن الوقت لا زال مبكراً على يوم الحساب، برأي أبرز المؤسسات الدينية في مصر، مسلمة ومسيحية، التي صدرت عنها فتاوى تعترض على المظاهرات والنزول إلى الشارع وتدعو الأتباع لعدم التظاهر.

آراء دينية خضع لها البعض، ورفضها آخرون. محمد وأحمد مصريان نزل أحدهما إلى الشارع متظاهراً والآخر قرر اتباع فتوى المؤسسات الدينية. إيناس إسماعيل تحدثت إليهما وبدأت بسؤال محمد عن رأيِـِه في إصدار الأزهر لفتوى حول النزول في المظاهرات.