جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الاشتياق لزعيم غير محبوب

مصدر الصورة Getty

كثيرون في العالم العربي رحبوا بنتائج الثورتين في تونس ومصر، واللتين كان من أهم ما ترتب عنهما رحيل الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس التونسي زين العابدين بن علي. و رغم ذلك الترحيب، هناك أشخاص عبروا عن أسفهم من الطريقة التي رحل بها الرئيسان السابقان. بل شهدت مصر مظاهرة للتعبير عن الامتنان للرئيس المصري السابق. يعتقد البعض أن مؤيدي الأنظمة السابقة هم فقط من كانوا مستفيدين منها. ولكن هناك أيضا أشخاص (كما يقول البعض) لا ناقة لهم ولا جمل، ومع ذلك يصرّون على أن رحيل هؤلاء الرؤساء خطأ كبير.

هناك ربما عوامل نفسية تلعب دورا في تعلقهم بالرؤساء مهما طالت مدة حكمهم، وحتى لو كان نظامهم قمعيا. فما هو السر وراء ذلك؟ الجواب في تقرير منى با: