جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الصحفي، هل يجب أن يغامر بحياته؟

نقلت لنا الأخبار نبأ تعرض ثلاثة من أفراد فريق عمل تابع لبي بي سي العربية للاحتجاز والضرب في غربي ليبيا بينما كانوا يغطون الأحداث هناك. وكان الطاقم قد اعتقل يوم الاثنين الماضي، السابع من الشهر الجاري، واقتيدوا إلى ثكنات عسكرية مختلفة حيث تعرضوا لضرب متكرر وغطيت وجوههم وكُبلت أيديهم وأرجلهم، وتعرضوا لعمليات إعدام وهمي.

وفي بيان رسمي لبي بي سي، نددت ليليان لاندور، مسؤولة خدمة بي بي سي العالمية، بشدة بهذه المعاملة للصحفيين. وقالت "إن سلامة موظفينا تحتل صدارة أولولياتنا لا سيما وهم يعملون في ظروف صعبة كهذه. ومن المهم جداً أن يُسمح للصحفيين العاملين مع أي مؤسسة إعلامية بتغطية الوضع في ليبيا دون خوف من التعرض للإعتداء. ورغم هذه الإعتداءات، فإن بي بي سي ستواصل تغطية الأحداث في ليبيا لصالح متابعيها داخل البلاد وخارجها".

ألتقينا في بي بي سي إكسترا برئيس تحرير قسم الأخبار بي بي سي العربية إدغار جلاد ليشرح لنا الطريقة التي تعد بي بي سي بها مراسليها لمواجهة مثل هذه الأحداث.