جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عرب المهجر والثورات

كثيرا ما كانت العلاقة بين المهاجرين العرب والسكان الأصليين للبلدان التي يهاجرون إليها يشوبها الكثير من التوتر. ولكن خلال الثورات والانتفاضات التي شهدتها بعض البلدان العربية مؤخرا، توحد الجانبان في مراقبة التطورات عن كثب.

فنظر جانب منهم إلى ما يحدث في العالم العربي بتوجس وتخوف، في حين تابعها البعض الآخر بالكثير من الفرحة والتهليل.

في بعض البلدان الأوروبية مثلا.. لوحظ نوع من الحوار لم يكن موجودا من قبل بين العرب وابناء هذه الدول. بل ظهر نوع من المؤازرة في بعض الحالات. نشأت حالة إنسانية ربما غيرت الصورة النمطية للمهاجر من بلد عربي للغرب.

فهل يمكن للثورات في العالم العربي أن تغير طبيعة العلاقة بين المهاجرين العرب وسكان الدول الغربية؟ وإلى أي مدى أثرت الأحداث الأخيرة في العرب في بلدان المهجر بأوربا. أسئلة طرحتها منى با على د. خطار أبو دياب، المحاضر في جامعة السوربون الجديدة.