جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هل يفسد اختلاف وجهات النظر الود؟

كثير من الصداقات والعلاقات العائلية لم تصمد في وجه التطورات السياسية المتلاحقة التي شهدتها دول عربية مختلفة في الفترة الأخيرة. والسبب اختلاف الرأي حول هذا الرئيس أو ذاك أو حول المطالبة بإسقاط النظام أو الإصرار على بقائه وغيرها من المواضيع السياسية التي صارت تشغل الناس في العالم العربي هذه الأيام.

قد يقول البعض إن المشكلة تكمن في صعوبة تقبلنا للرأي الآخر. وقد يقول البعض الآخر إن المشكلة تكمن في قلة ثقافة الحوار في مجتمعاتنا. فكيف يمكن إعادة لغة الحوار إلى شكلها الامثل؟ الجواب في تقرير باسم كامل.