البي بي سي تغلق أرسالها الإذاعي باللغتين الصينية والروسية

BBC RUSSIA
Image caption ستوديو إذاعة بي بي سي باللغة الروسية

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي أن اليوم 26 مارس/آذار هو آخر أيام بثها الإذاعي باللغة الصينية "الماندرين" وأن البث بالغة الروسية سيتوقف أيضا اعتبارا من يوم الغد .

ولن يكون أمام المتحدثين باللغة الصينية سوى موقع بي بي سي بتلك اللغة على شبكة الانترنت ، مع ما يكتنف ذلك من مصاعب نتيجة رقابة السلطات الصينية على الموقع، إلى جانب إذاعة محلية صغيرة بلغة إقليم كانتون الصيني.

كان بث بي بي سي باللغة الصينية قد بدأ عام 1941 أي قبل ثماني سنوات من إعلان قيام الصين كدولة مستقلة. ولعبت بي بي سي الصينية دورا كبيرا في تزويد الشعب الصيني بالإعلام المحايد وفقا للمعاير المهنية المرعية في هيئة الاذاعة البريطانية العريقة.

وتجلى ذلك أثناء تغطيات هامة مثل حرب فيتنام والثورة الثقافية الصينية في عهد ماو تسي تونج خلال عقدي الستينات والسبيعنات من القرن الماضي.

وفي التسعينات كانت هناك تغطية لأنشطة الحركات المطالبة بالديمقراطية في الصين، وبداية الانفتاح على الغرب في عهد دينج زياوبنج الذي ألقى بذرة الإصلاح الإقتصادي في الصين.

أما القسم الروسي والذي سيكون الغد هو آخر أيام بثه من لندن، فقد وصف العاملون فيه يوم غد بأنه "نهاية عصر".

وقالت سارة جيبسون رئيس القسم الروسي في بي بي سي "خلال عملنا لم نرضخ يوما للضغوط من أي جهة ".

وقال نيكولاف نيكولاييف مراسل بي بي سي الروسية في موسكو "لقد أرشدونا إلى الحقيقية (بي بي سي) وهم يرحلون الآن .. ولكن ليس للأبد.. فهناك بي بي سي على الإنترنت في الوقت الراهن".

وكان بيتر هوروك مدير الاخبار في الخدمة الدولية بهيئة الاذاعة البريطانية قد أعلن أن هذه القرارات تأتي في إطار تنفيذ خطة خفض النفقات التي أعلن عنها في شهر يناير/كانون الثاني الماضي لإعادة هيكلة الخدمة الدولية "وورلد سيرفيس " بكاملها ، وأن تلك الوفورات أدت إلى تخفيض التمويل الذي تحصل عليه بي بي سي بنسبة 16%.

وأوضح هوروك أن الأسبوع الحالي سيشهد أيضا توقف خدمات البث الاذاعي من بي بي سي باللغات الآزارية والإندونيسية والقيرغيزية والنيبالية والسواحيلية والأوكرانية والفيتنامية.