جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المدنيون في ميدان المعركة

قبل أشهر قليلة كانوا طلبة في الجامعات ومدرسين وأطباء لم يحملوا سلاحا في حياتهم، ومعظمهم لم ير أصلا سلاحا أمامه في حياته. ولكنهم أصبحوا اليوم، وبدون تدريب يذكر، في جبهة القتال يواجهون مقاتلين محترفين. نتحدث طبعا عن القوات المقاتلة ضد معمر القذافي. و حتى بعد أن تدربوا على أساسيات إطلاق النيران ظلوا غير قادرين على تشكيل وحدات متناسقة، تتلقى الأوامر و تتحرك حسب خطة مدروسة لتحقيق أهداف عسكرية. فخلال الأسبوع الماضي، خسر هؤلاء الكثير من المكاسب التي حققوها على الأرض كما قاموا بارتكاب أخطاء جعل البعض يقول إن المقاتل غير المدرب خطره أكبر من فائدته.

ولكن هل من السهل أن يتحول المدني إلى مقاتل؟ وهل يصح أن نسلم بأن المدني يستطيع أن يتعلم من الإنضباط و الإذعان للأوامر ما يكفيه لتحقيق إنتصارات أو على الأقل لتفادي الخسائر؟ اسئلة طرحتها هالة صالح على اللواء المتقاعد في الجيش المصري حسام سويلم.