جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الثورة على المخدرات

مصدر الصورة Science Photo Library

لم تكد الثورة المصرية تنجح في الإطاحة بالنظام السياسي الذي حكم البلاد لعقود حتى شهد مكان آخر ثورة من نوع مختلف. هذا المكان هو "صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي" بالقاهرة.

والثورة التي شهدها كانت تصاعداً كبيراً في عدد الاتصالات التي تلقاها الصندوق من شبان مدمنين على المخدرات طلبا للمساعدة في التخلص من الإدمان. وخلال فترة قصيرة كان عدد الذين قصدوا الصندوق سواء عبر الهواتف أو الزيارات المباشرة يقترب من الستة آلاف شخص مقارنة بأقل من ثلث هذا الرقم قبل الثورة.

والجديد الذي لحظه الصندوق بعد الثورة أن المبادرة في طلب العلاج جاءت هذه المرة من المدنين أنفسهم وليس من أقاربهم. فهل كان الأمر يحتاج إلى هزة ضخمة بهذا الشكل كي يدفع البعض لاتخاذ قرار شخصي يتعلق بالإقلاع عن عادة سيئة؟ نستمع لمقابلتين اجراهما الزميل سامي سهمود حول الموضوع الاولى مع مدمن على المخدرات آثر ان يظل اسمه غير معروف، ويحدثنا عن تجربته مع الادمان. والثانية مع الدكتور كمال مغيث الباحث باصول التربية بالمركز القومي للبحوث التربوية في القاهرة وتحدث عن الدور الذي لعبته الثورة المصري في تشجيع المدمنين على السعي للتخلص من ادمانهم.