جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الاعتماد على الإنترنت في الدراسة

تسربت في فرنسا مؤخرا أوراق امتحانات البكالوريا أو نهايةِ الدراسة الثانوية عبر شبكة الإنترنت، وأمكن لعدد كبير من الطلاب الإطلاعُ عليها قبل دخول لجان الامتحانات. هذا الحادث ليس الأولَ من نوعه، ولكن الوسيلة التي تم بها التسريب، وهي شبكة الإنترنت، أعاد من جديد الحديث عن دور الإنترنت في العملية التربوية.

وفي العالم العربي، بات الإنترنت يتدخل في عملية البحث والتحصيل لدى التلميذ. وفي هذا الصدد، يجري الحديث في الغالب عن الآثار السلبية التي يخلفها الإنترنت، لكنَّ آخرون يقولون إن هناك أثارا إيجابية إذا ما أحسن استخدام هذا الوسيط.

يونس أيت مالك يحاول التعرف على الجوانب الإيجابية والسلبية في استخدام الإنترنت في العملية التعليمية عبر التقرير التالي.