جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ولد أم بنت. هل يهم؟

مصدر الصورة Science Photo Library

كثيرون يحاولون، في عدد من الدول الغربية، محاربة الصور النمطية الموجودة في المدارس عن أدوار الأولاد وأدوار البنات في المجتمع. فهناك مدارس تحاول ألا تشير على الإطلاق إلى مفهوم الذكورة والأنوثة، فلا تستخدم فيها كلمات مثل صبي، بنت، هو، هي، أو غيرها. بحيث يطور الطفل هويته الجنسية بشكل طبيعي.

بل إن عائلة كندية قررت عدم الإجابة على هذا السؤال وإخفاء هوية طفلها ليترك الاختيار للطفل نفسه عندما يكبر. لكن هل يجوز اعتبار الأمر معقداً إلى هذه الحالة، ألم نتمكن جميعاً من تمييز انتمائنا لمعسكر النساء أو الرجال بسهولة والعيش بناء على ذلك؟ أم أن للاهل والمجتمع دور في تنمية الهوية الجنسية للابناء.

نانسي النقيب سألت الدكتورة ريتا مرهج، اختصاصية علم النفس العيادي.