جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ميزة العلم الأهم؟

بعد الأخبار القامة من مركز سيرن للأبحاث العلمية في سويسرا، حيث أعلن العلماء أنهم عبر تجربة لم يسبق لها مثيل، قاسوا سرعة بعض الجزيئات المكوِنة للذرة وإكتشفوا أنها تفوق سرعة الضوء. اعتبر كثيرون أن أساس نظرية النسيبة لأينشتاين نـُسف.

لكن رد فعل كثيرين آخرين كان حماسياً على أساس ان العلم أثبت، من جديد، أنه مستعد وقادر على نقد ذاته في سبيل خدمة ذاته.

لعل الصدمة كانت رد الفعل الأول لدى العلماء عندما أعلن مركز الأبحاث النووية في سويسرا (سيرن) مؤخراً، عندما أعلن علماؤه أنهم قاسوا سرعة بعض الجزيئات المكوِنة للذرة وإكتشفوا أنها تفوق سرعة الضوء. ما لا يعني فقط أن النظرية النسبية لآينشتاين مبنية على خطاً، بل يعني أن النظريات المؤسِسة لعلم الفيزياء النظرية خاطئة من الأساس.

لكن علماء آخرين شعروا بالإثارة، والسعادة، بل والفخر معتبرين ان العلم أثبت أنه مستعد وقادر على نقد ذاته في سبيل خدمة ذاته، على عكس معظم العقائد والمعتقدات والنظريات الأخرى التي يتمسك أصحابها بها رافضين نقدها وإعادة النظر فيها.

فهل تقبـُّل العلم لإلغاء نظريات هامة دليل على ضعف المنهج العلمي؟ أم أن انتقاد العلم لنفسه ولمسلماته من أكثر خصائص العلم الرائعة والمفيدة؟ هالة صالح تناقش الأمر.