جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

صور القتلى للنشر أم للحذف؟

درج الاعلاميون على القول إن صورة واحدة تغني عن ألف كلمة .....ولكن إلى أي مدي يمكن أن يذهب الصحفيون والاعلاميون في نشر الصور؟ هذا السؤال طرح بقوة بعد نشر أول صورة للعقيد الليبي معمر القذافي وهو غارق في دمائه ...وهو يلتقط انفاسه الاخيرة ....ثم وهو جثة هامدة ...

لم يكن القذافي شخصية عادية بالطبع والصورة نشرت لاثبات أنه بالفعل قُتل بعد الكثير من التكهنات حول مصيره ...ما حدث في ساحة المعركة حدث اذن ولا سيطرة للناس عليه. ولكن من الذي يقرر أذا كانت مثل هذه الصور يمكن أن تنشر ويراها الملايين على شاشات التلفاز بكل ما تحمله.

فارس خوري رئيس تحرير القسم العربي في بي بي سي، تحدث مع بي بي سي إكسترا عن طريقة تعامل البي بي سي مع هذه الصور: