جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اقتلني، رحمة بي!

مصدر الصورة Science Photo Library

عندما يصل مريض إلى مرحلة ميئوس من شفائها، إما بسبب مرض عضال أو بسبب حادث ما، قد يعيش دوامة لا متناهية من الألم والمعاناة، فتصبح الحياة صعبة وقاسية يعاني المرء لتحقيق أبسط ما يريد من أشياء حياتيه يومية لطالما اعتاد عليها دون تفكير. وعندما يقول الأطباء إننا أمام حالة ميؤوس من شفائها. هل يمكن أن يبرر ذلك أن يفكر المرء في القتل الرحيم؟ أي ان يريد البعض أن يضعوا حداً لحياتهم بمساعدة طبية. ومهما كان السبب وراء اتخاذ البعض هذا القرار، فإن مسأله كهذه ما زالت تثير الكثير من الجدل في العديد من الدول. وكثيراً ما يتحدث معارضون لما يسمى القتل الرحيم، أو الموت الرحيم، من مبدأ أن الأهم الحفاظ على الحياة، او من بدأ ان الله وحده يملك حق أو سلطة أخذ الحياة.ولكن ماذا عن رأي أولئك الذين يرون أن الإنسان أيضاً يملك حق وقف حياته عندما تصبح شديدة الصعوبة، يدون أمل بالخلاص؟ دينا وقاف تناقش الأمر.