جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وريثة العرش

بعد موافقة قادة دول الكمنولث الست عشرة قبل أيام، والذين يعتبرون الملكة البريطانية إليزابيث الثانية رئيسة لدولهم، بعد موافقتهم على تعديل قانون وراثة العرش البريطاني، أصبح من حق المولود البكر ذكرا كان أم انثي ان يعتلي العرش.

هذا القرار يأتي ليغير قانوناً عمل به لقرون يقول إن العرش يرثه المولود الذكر حتى ولو كان له شقيقة تكبره سناً، وأن الأنثى لا ترث العرش إلا إذا لم يكن لها أشقاء. سيطبق هذا التعديل على أبناء دوق ودوقة كامبريدج ويليام وكايت في حال كان مولودهما البكر أنثى.

ولكن ماذا عن العالم العربي الذي فيه عدد من الملكيات والإمارات يقتصر الحكم فيها على الرجال دون النساء، رغم أن التاريخ العربي شهد عدداً من الحاكمات اللواتي خلدهن التاريخ كبلقيس ملكة سبأ وشجر الدر. فهل تبدل شئ ما عبر العصور؟

سمر رضوان وجهت هذه الأسئلة إلى الدكتور جمال مقابله، رئيس قسم اللغة العربية في الجامعة الهاشمية في الأردن وسألته بداية إذا ما كان وصول المرأة في العصر القديم إلى سدة الحكم أمراً مقبولاً أم مجرد صدفة.