جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تقنين الإجهاض لتفادي كوارث صحية واجتماعية؟

مصدر الصورة Science library

أثار تصريح لوزير الصحة المغربي الحسين الوردي يقول فيه إنه شخصياً يؤيد الإجهاض في حالات معينة جدلاً كبيراً في بلاده التي تشهد، بموجب بعض الإحصائيات، المئات من حالات الإجهاض يومياً.

بعض مؤسسات المجتمع المدني أيدت وضع قوانين تقنن الإجهاض ضمن شروط وقيود معينة، بينما طالبت جهات أخرى بالتريث وإطلاق نقاش موسع في المجتمع قبل تقنين الإجهاض. بل إن وزيرة المرأة والأسرة والتضامن المغربية بسيمة حقاوي طالبت بإجراء استفتاء حول الموضوع.

الهدف من كل ذلك وضع حد لحالات الإجهاض السري التي تعرّض حياة الأم لخطر كبير. مشكلة ليست محصورة في المغرب طبعاً، بل إن معظم دول العالم تعاني من اضطرار النساء للجوء إلى أشخاص غير متخصصين لإجهاض جنين حملن به نتيجة تعرضهن للاغتصاب مثلاً أو تبين أنه مصاب بتشوه مميت أو لأسباب أخرى.

فهل الأفضل، إقراراً بالواقع، وضع قوانين واضحة تشرع الإجهاض ضمن شروط معينة؟ يونس أيت مالك يبحث الأمر.