جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تكلفة القمم العربية

مع استضافة العراق للقمة العربية، لأول مرة منذ أكثر من عشرين عاماً عاد الحديث عن حجم الإنفاق على القمم التي تنظم في البلدان العربية. فالبعض يصف قمة بغداد بالأعلى تكلفة بين القمم العربية حتى الآن. فمئات الملايين أنفقت على تجديد الفنادق الكبرى في بغداد، وبناء عشرات أماكن الإقامة المؤقتة لاسستقبال الزعماء العرب ووفودهم.

أما الناس العاديون فقد تغيرت أحوال كثيرين منهم كثيراً. فالإجراءات الأمنية التي تشهدها بغداد من أيام شديدة جداً وصارمة. حظر تجول مطول فـُرض في المدينة وأسعار بعض المواد بدأت ترتفع. البعض أرجع هذه الظروف الاستثنائية التي يشهدها البلاد إلى عجز البنى التحتية عن استضافة هذا الحدث. لكن آخرين تحدثوا عن الفساد. وفي كل الأحوال هل تستحق القمم كل هذه الجهود التي بذلت في سبيلها؟ وما الاستفادة التي تستفيد منها الدولة المضيفة؟