جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعيش في مدينة متعددة الثقافات

من لندن، المدينة التي يسميها كثيرون بـ"متعددة الثقافات"، نتحدث عن المدن متعددة الثقافات.

محلات تجارية ومطاعم تحمل علامة "حلال" أشخاص يصلون في الشارع يوم الجمعة لاكتظاظ المسجد: هذه مظاهر جديدة على مدينة موسكو لكنها مظاهر منتشرة كثيراً فيها اليوم. إذ يعيش في موسكو أكثر من مليوني مسلم معظمهم هاجر إليها من منطقة القوقاز ووسط آسيا و جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا. الكثيرون يرون في هذا مؤشرا إلى تحول موسكو إلى مدينة متعددة الثقافات والاديان و الحضارات. أما أهالي المدينة فهم منقسمون بشأن كل تلك التغييرات التي جلبها هؤلاء المهاجرون الى مدينتهم. هناك من يرحب طبعا وهناك من يتخوف من تأثير كل ذلك على ثقافتهم المحلية وعلى مناصب العمل.

لكن هل يمكن فعلاً أن تسمى موسكو اليوم بالمدينة متعددة الثقافات؟ سمر رضوان سألت للدكتور عباس خلف، مستشار معهد الدراسات الاستراتيجية في موسكو.