جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مسؤولية حماية المواقع التاريخية

بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير التي أدت إلى انهيار النظام السياسي السابق في مصر وضعف أداء السلطات الأمنية والحكومية، بدأ حال شارع المعز لدين الله الفاطمي، أقدم شوارع القاهرة الذي يتجاوز عمره الألف عام، يتراجع. كانت السلطات المصرية رممته قبل أربع سنوات بشكل مبهر ونادر في مصر.

لكن يبدو أن انهيار النظام القديم حمل معه اختباراً لسكان الشارع والعاملين فيه، ولا يبدو أن هؤلاء يقومون بدورهم، إذ بدأت أوضاعه تسوء، وتوقف تطبيق الكثير من الخطوات التي اتخذت لحمايته وحماية ما فيه من أبنية ومعالم. إذا، وقد باتت حماية هذا الشارع، بيد أصحابه، وليس بيد السلطات الرسمية، هل قام هؤلاء بالواجب؟

نانسي إبراهيم ذهبت إلى شارع المعز لدين الله و أعدت تقراراً حول حاله اليوم.