جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مستقبلٌ بماضٍ افتراضي!

عام 1771 طرحت شركة اسكوتلندية كتاباً ضخماً جديداً من ثلاثة مجلدات أسمته encyclopaedia britanicca الموسوعة البريطانية. وكبرت هذه الموسوعة وازداد حجمها أكثر من عشرة أضعاف حجمها عند ولادتها. لكن رؤية نسخ هذه الموسوعة حولنا سيصبح أمراً صعباً قريباً. إذا أعلن المسؤولون عن الموسوعة البريطانية وقف طباعتها، وإستبدالـَها بنسخ إلكترونية فقط. وهذا ليس سوى مظهراً من مظاهر اندثار الكثير من الأشياء الملموسة حولنا، من كتب وموسيقى وصور ورسائل ووو... الكثير من الأشياء التي باتت موجودة افتراضياً فقط، لكن لا يمكن لنا أن نلمسها أو نحملها أو نورثها لمن بعدنا. ولكن، مع فقدان هذه الأشياء الملموسة، هل بدأ الإنسان يفقد شيئاً من ماضيه؟ الفكرة أخافت رحاب خطاب فقررت تناقشه في تقريرها هذا.