جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

خلِّ الاطفال عندك!

كتبت سيدة أميركية مقالاً صحفياً مطولاً تدافع فيه عن قرارها مع زوجها ترك الأولاد عند أبيهم بعد طلاقهما. قالت السيدة إن قرارها هذا كان لأن والدهم أقدر منها على تربيتهم وتلبية احتياجاتهم، كما أنها تحتاج لتمضي وقتاً لوحدها تركز على أبحاثها. لكن المجتمع حولها انتقدها كثيراً معتبراً أنها أم مهملة لأن واجب الأم، بموجب الطبيعة والفطرة، أن تعتني بالأولاد على الدوام. ولعلكم سمعتم بالكثير من القصص التي يحدث فيها طلاق، يتبعه أن تصطحب الأم الأولادَ للعيش معها، ولا يَنتقدُ المجتمع الأب لذلك. لكن لو حدث العكس، يعني لو تـُرك الأولاد مع الأب، تصبح الأم عرضة للكثير من الانتقاد والتوبيخ. لكن كثيرين يردون على هذا الأمر قائلين إنه لا توجد طبيعة ولا فطرة تقضي بأن الأم، دون الأب، ملزمة بالاعتناء بالأولاد. ولأن هذا التقسيم للمهام تقسيم فرضته المجتمعات وليس الفطرة أو الطبيعة. موضوع شائك، أليس كذلك؟ تعالجه نانسي النقيب في هذا التقرير.