جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اصدمني، كي أفهم!

في حملة احتجاجية في لندن أمام مقر إحدى أشهر عيادات الاجهاض رفعت جمعية مناهضة للإجهاض صوراً صادمة تعوّد عليها الامريكيون على ما يبدو إلا أنها أثارت تحفظ الكثيرين هنا وهي عبارة عن صور لأعضاء أجنة مفصولة عن بعضها البعض بفعل عملية الإجهاض. وقامت الشرطة بتفريق المحتجين اللذين كانوا يحملون تلك الصور. إلا أن الجمعية دافعت عن استعمال هذه الصور الصادمة في سبيل التوعية بالقضية التى تدافع عنها.

وأصبح الاعتماد على عنصر الصدمة متدوالا في الكثير من الحملات الاعلانية حول قضايا كمخاطر كالتدخين وحوادث الطرقات . ورغم أن الغرض منها الحفاظ على صحة الناس و حياتهم إلا أن هناك من احتج عليها أيضا. فهل تتفقون مع صدم الناس وإخافتهم وزعزعتهم لتوصيل رسائل معينة اليهم. كريمة كواح تستعرض الأمر.