جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اصدمني، كي أفهم!

أثارت مجموعة أميركية تنشط ضد الإجهاض جدلاً واسعا في بريطانيا بسبب صور استعملتها في حملتها اعتبرت صادمة وفوق التحمل.

في حملة احتجاجية في لندن أمام مقر إحدى أشهر عيادات الاجهاض رفعت جمعية مناهضة للإجهاض صوراً صادمة جداً اثارت انزعاج وغضب كثيرين إلا أن الجمعية دافعت عن استعمال هذه الصور الصادمة في سبيل التوعية بالقضية التى تدافع عنها. وأصبح الاعتماد على عنصر الصدمة متدوالا في الكثير من الحملات الاعلانية حول قضايا كمخاطر كالتدخين وحوادث الطرقات . ورغم أن الغرض منها الحفاظ على صحة الناس و حياتهم إلا أن هناك من احتج عليها أيضا. فهل اللجوء إلى هذا النوع من الإعلان مقبول وإيجابي على الدوام؟ كريمة كواح سألت ندى أبي صالح نائبة مدير وكالة Leo Burnett للإعلان في بيروت.