جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الجمال مهما كان الثمن

أكدت دراسة أجرتها جامعة أوكلاهوما الأمريكية أن بعض المستحضرات التي تستخدم لتنقية وتفتيح البشرة تسبب بعض الأمراض الخطيرة وفي مقدمتها سرطان الجلد. وحذرت الدراسة بشكل خاص من أن المواد التي تحتوي على عناصر زئبقية تحدث تلفا في المخ، إضافة إلى الجلد. وتستخدم بعض النساء والفتيات في الدول العربية وغيرها من المناطق كريمات تفتيح البشرة بسبب الاعتقاد السائد لدى الكثيرات منهن أن لون البشرة الأبيض يرمز الى الجمال. والسودان من بين الدول التي تنتشر فيها ظاهرة تفتيح البشرة لذلك تتصدى السلطات لانتشارها. ولكن بعض هذه المستحضرات تتداول بعيدا عن رقابة المتخصصين، وكثير منها يحمل مواد شديدة الخطورة.

شروق شابة سودانية استخدمت بعض هذه المستحضرات بناءا على نصيحة إحدى صديقاتها، إلى أن اكتشفت أنها مصابة بسرطان الجلد. وقد تحدثت عن تجربتها إلى زميلنا عبدالحميد عباس:

وشروق التي بدأت للتو رحلة العلاج من سرطان الجلد هي واحدة ممن يترددون على عيادات الأمراض الجلدية في السودان التي بدأت مؤخرا تشهد إقبالا متزايدا في أعداد النساء اللائي يعانين من أضرار جسيمة وتشوهات بسبب استخدام كريمات تفتيح البشرة. الزميل عبدالحميد عباس سأل الدكتور أحمد عمر عبدالله خالد، استشاري علاج الأورام والغدد بالمركز القومي للعلاج بالأشعة والطب النووي في الخرطوم، عن رأيه في استخدام كريمات تفتيح البشرة:

وإذا كانت نتائج استخدام كريمات تفتيح البشرة والحمامات الشمسية الصناعية واحدة من حيث الضرر بحسب الدكتور أحمد عمر عبدالله خالد فثمة مسؤولية كبيرة تقع على من يعملون في مجال صناعة التجميل من ناحية استخدام مستحضرات طبيعية، أو على الأقل تحذير الزبائن من المركبات الكيمائية... ولكن هل يطلب الكثير من الزبائن تفتيح بشرتهم، الزميل عبد الحميد عباس وجه هذا السؤال الى أمنية التي تعمل في صالون تجميل في العاصمة السودانية.