جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هل للأنظمة الملكية مكان في القرن الحادي والعشرين؟

مصدر الصورة AP

تحتفل بريطانيا حاليا باليوبيل الماسي للملكة إلزابيث الثانية أي بمرور ستين سنة على إعتلائها العرش. ويبدو من استطلاعات الرأي أن قسما كبيرا من البريطانيين يحتفل بالمناسبة بعفوية وفرحة صادقة. وقد يفسر البعض إقبال الناس على الاحتفال بالملكية بأنها جردت من أي نوع من السلطة السياسة، بمعنى أنه لو كانت لهذه الأنظمة الملكية سلطة سياسية ونفوذ فعلي على الساحة لما تمتعت ربما بنفس الشعبية بين الناس.

هالة صالح ألقت نظرة على تاريخ الملكية الدستورية في بريطانيا والصحفي العربي المقيم في بريطانيا، أحمد أصفهاني، شرح لمنى با كيف تحاول الأنظمة الملكية العربية أن تقنع شعوبها بالاستمرار في سدة الحكم بالرغم من المتغيرات التي تدور من حولها.